الأسرة تبقى أسرة …. الحب يبقى حب….

Arabic Leaflet

الأسرة تبقى أسرة …. الحب يبقى حب….

يوجد لدى العديد من الأباء والأسر شخص عزيز من السحاقيات أو المثليون أو مشتهو الجنسين أو مغايرو الهوية الجنسية (LGBT). وعندما “ينحرف عن الطبيعة” شخص عزيز، من الطبيعي أن تكون أسئلة لدى أفراد الأسرة. ومن منطلق الرد على تساؤلاتكم هذه، نسوق لك بعض الحقائق الهامة لمعرفتها:

  • لا يتحكم الناس في الاختيار ممن يحبّون أو كيف يحبّون.

لا يُعد تعريفك كأحد LGBT أمرًا بمحض اختيارك أو من قبيل المصادفة. فلا يكون ذلك نتيجة قدومك إلى الولايات المتحدة أو العيش في المدن الكبرى أو أن يكون لديك أصدقاء من LGBT. في الحقيقة, تم تعريف 325,000 أو نسبة 2.8% من سكان جزر الباسيفيك الآسيوي في الولايات المتحدة ضمن LGBT, وفقًا للأبحاث التي أجريت في معهد ويليامز في مدرسة UCLA للقانون. وفي حين أنه لا يعرف أي شخص تحديدًا على أية أساس تتقرر الميول الجنسية أو الهوية الجنسية, يُصبح معظم ممن هم ضمن LGBT على علمٍ باختلافهم في سنٍ مبكرة.

  • لم يرتكب الأباء وأطفالهم ممن هم ضمن LGBT أي خطأ

يكون الشعور بالذنب والخزي مشاعر أولية شائعة لدى الأباء ممن هم LGBTs, إلا أن الأباء لا يسببون على أن يصبحون أطفالهم LGBT. كما لا توجد عوامل بيئية معروفة بأن “تسبب” في أن يصبح الفرد LGBT. فكون الطفل LGBT هو ببساطة ما يكون عليه الطفل. وقد أثبتت الأبحاث أن قبول الأسرة يعزّز من الصحة والعافية. ويقلل حب الأسرة ودعمها السلوكيات الخطرة والمدمرة للذات مثل تعاطي المخدّرات وعوامل تعرض الصحة للمخاطر والانتحار.

  • يعيش الأشخاص ممن هم LGBT حياة سعيدة وناجحة

من الممكن أن يحيا العديد ممن هم ضمن LGBT حياة راضية وصحية. فتشهد الولايات المتحدة والعالم تغيرًا سريعًا. حيث تعترف الكثير من الدول والبلدان بجواز المثليين. وقد أثبتت الأبحاث التي أجريت في معهد ويليامز أن نسبة  %26 ما يبلغ 33,000 من سكان جزر الباسيفيك الآسيوي ممن هم في علاقات مثلية يربّون الأطفال. بالإضافة لذلك, يتمتع أفراد LGBT بحياة مهنية ناجحة. وتدعم العديد من الأعمال والشركات والوكالات والمنظمات غير الربحية موظفي LGBT لديها.

  • “تتطور” المزيد من المعتقدات الدينية وتكون أكثر ترحيبًا بالأشخاص ممن هم ضمن LGBT

بشكلٍ متزايد, تبرز العديد من المعتقدات والأديان للترحيب بالأشخاص ممن هم LGBT. حيث كُتبت بعض النصوص في بعض الكتب المقدسة لتصف تفكير وثقافة زمن معين. الآن تعترف الكثير من العقائد الدينية أن اعتناق الأشخاص ممن هم ضمن LGBT يؤكد على القيم الدينية والمقدسة القوية مثل التراحم والحب ورحمة الله والمعتقد بمعاملة الأخرين كما تحب أن يعاملوك.

  • إجعل من العالم مكانًا أفضل للجميع

تتبنى العديد من الولايات والحقوق المدنية المحلية حماية الأشخاص ممن هم ضمن LGBT. ومع ذلك، تظل احتمالية التمييز لكل من هو مختلف. فمن مسؤوليتنا أن نصنع عالمًا مليء بالإنصاف والأمان والاحترام بين الناس بغض النظر عن السباق أو العرق أو الديانة أو الموطن الأصلي أو الوضع الشرعي للمهاجر أو الميول الجنسية أو هوية جنسائية.

  • ثقف نفسك والآخرين.

يكون الدعم والمساعدات متاحة بسهولة. تمثل الفئات مثل PFLAG (الأباء والأسر والأصدقاء ممن يدعمون أعزّائهم من LGBT) والتحالف الوطني للشواذ من سكان جزر الباسيفيك الآسيوي (NQAPIA) ومشروع الكرامة الأسيوي مساعدات لك ولأسرتك. اتصل بهم على www.pflag.org, www.nqapia.org, www.asianprideproject.org, .

لست وحدك.

 

Download the Arabic leaflet PDF.

Watch the PSA videos.